فرسان الغد

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا في منتدى "فرسان الغد"

نرجو أن تسجل وتساهم معنا وتكون فارساً من فرسان الغد

وشكراً
***********************

فريق الإدارة
حكمة: من الخطأ أن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.
السؤال العشرون موجود الآن في قسم "أسئلة ومسابقات" ... الإجابة الصحيحة والأسرع يحصل صاحبها على 50 نقطة
محور المناقشة خلال شهر أكتوبر: كيفية الإصلاح من الأصدقاء المخطئين.

    الحسن و الحسين

    شاطر
    avatar
    أحمد عقيــــل بوكـلاه
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : الإمارات
    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010
    العمر : 20
    الموقع : UaE-ShArJaH

    رد: الحسن و الحسين

    مُساهمة  أحمد عقيــــل بوكـلاه في الخميس أبريل 21, 2011 12:55 am

    أشكرك على هذه المعلومات .

    و حبيت أضيف شيء .

    أن الحسن بن علي مات مسموماً و تقول الروايات أن من دس له السم زوجته التي تسمى جعيدة بنت الأشعث , فياريت لو بإمكان الأستاذ أحمد المختار التأكد من هذه المعلومة .

    Very Happy
    avatar
    احمد المختار البنا
    المشرف العام
    المشرف العام

    البلد : جمهورية مصر العربية
    عدد المساهمات : 344
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010
    العمر : 33

    رد: الحسن و الحسين

    مُساهمة  احمد المختار البنا في الأربعاء أبريل 20, 2011 12:04 am

    السلام عليكم
    اهلا مازن
    شكرا على المساهمة
    والمختصر الممتع المفيد
    وافينا بالمزيد
    من الاختصارات
    والتفصيل
    شكرا تانى

    تحياتى
    avatar
    Mazin 007
    فارس نشيط
    فارس نشيط

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    الحسن و الحسين

    مُساهمة  Mazin 007 في الثلاثاء أبريل 19, 2011 10:30 pm

    الحسين بن علي بن أبي طالب
    الحسين بن علي بن أبي طالب، كنيته أبو عبد الله، حفيد رسول الإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، ومن أهل بيته، أبوه علي بن أبي طالب ابن عم رسول الله وأمير المؤمنين، أمه فاطمة بنت محمد بن عبد الله، وهو ثالث الأئمة المعصومين عند الشيعة، إخوته كثيرون وأشهرهم الحسن بن علي بن أبي طالب، عليه السلام وقد استشهد الحسين في معركة كربلاء، يوم العاشر من محرم سنة 61 هـجري الموافق 10 أكتوبر سنة 680 ميلادي. ويسمى بعاشوراء، وهو اليوم الذي يصومه أهل السنة لأن الله أنجى نبيه موسى عليه السلام من كيد فرعون، كما أنه الشهر الذي فيه يحيي ملايين الشيعة ذكرى استشهاد الحسين عليه السلام وأصحابه.
    ولد الحسين بن علي عليه السلام في الثالث من شعبان في السنة الرابعة للهجرة في المدينة. روي أن الحسين عندما ولد سر به جده محمد بن عبد الله (صلى الله عليه و سلم) سروراً عظيماً وذهب إلى بيت فاطمة وحمل الطفل ثم قال: ماذا سميتم ابني؟ قالوا : حرباً فسماه حسيناً، وعمل عنه عقيقة بكبش وأمر فاطمة بأن تحلق رأسه وتتصدق بوزن شعره ذهب كما فعلت بأخيه الحسن بن علي بن أبي طالب. وإن كانت هذه الرواية موضع نظر لوجود ما يخالفها، فقد ورد في بعض المصادر أن علي بن أبي طالب قال: لم أكن لأسبق محمد في تسميته، وقال محمد واني لا اسبق ربي بتسميته فاوحي اليه حسين، واسماء الحسن والحسين على أسماء شبر وشبير أبناء النبي هارون عليه السلام وهو اخ النبي موسى عليه السلام واامام علي أبا الحسن والحسين هو أخا رسول الله حيث قال النبي محمد عليُ مني بمنزلة هارون من موسى.وقد قال محمد حسين مني وانا من حسين. وهو من سما الحسين وسمى أخاه الحسن.

    أدرك الحسين ست سنوات وسبعة أشهر وسبعة أيام من عصر النبوة حيث كان فيها موضع الحب والحنان من جده النبي، فكان كثيراً ما يداعبه ويضمه ويقبله.

    بعد أن رأى الحسين تخاذل أهل الكوفة وتخليهم عنه كما تخلوا من قبل عن مناصرة مسلم، وبلغ تخاذلهم أنهم أنكروا الكتب التي بعثوا بها إلى الحسين حين ذكرهم بها، فعرض على عمر بن سعد ثلاثة حلول: إما أن يرجع إلى المكان الذي أقبل منه، وإما أن يذهب إلى ثغر من ثغور الإسلام للجهاد فيه، وإما أن يأتي يزيد بن معاوية في دمشق فيطلب منه الحلين الأولين,(إنّ الشيعة ينفون هذا الأمر, فهيهات للإمام الحسين (ع) أن يتراجع ويتخلّف عن موقفه ولو لم يبقَ معه أحد)، فبعث عمر بن سعد لابن زياد خطاباً بهذا إلا أن شمر بن ذي الجوشن رفض وأصر على بن زياد أن يحضروه إلى الكوفة أو يقتلوه، فأرسل بن زياد لعمر بن سعد برفضه.ومع رفض الحسين للتسليم، بدأ رماة الجيش الأموي يمطرون الحسين وأصحابه بوابل من السهام وأصيب الكثير من أصحاب الحسين ثم اشتد القتال ودارت رحى الحرب وغطى الغبار أرجاء الميدان واستمر القتال ساعة من النهار ولما انجلت الغبرة كان هناك خمسين صريعا من أصحاب الحسين واستمرت رحى الحرب تدور في ميدان كربلاء وأصحاب الحسين يتساقطون ويستشهدون الواحد تلو الآخر واستمر الهجوم والزحف نحو من بقي مع الحسين وأحاطوا بهم من جهات متعددة وتم حرق الخيام فراح من بقي من أصحاب الحسين وأهل بيته ينازلون جيش عمر بن سعد ويتساقطون الواحد تلو الآخر: ولده علي الأكبر، أخوته، عبد الله، عثمان، جعفر، محمد، أبناء أخيه الحسن أبو بكر القاسم، الحسن المثنى، ابن أخته زينب، عون بن عبد الله بن جعفر الطيار، آل عقيل: عبد الله بن مسلم، عبد الرحمن بن عقيل، جعفر بن عقيل، محمد بن مسلم بن عقيل، عبد الله بن عقيل..

    بدأت اللحظات الأخيرة من المعركة عندما ركب الحسين جواده يتقدمه أخوه العباس بن علي بن أبي طالب حامل اللواء، ولكن العباس وقع شهيداً ولم يبقى في الميدان سوى الحسين الذي أصيب بسهم فاستقر السهم في نحره، وراحت ضربات الرماح والسيوف تمطر جسد الحسين وحسب رواية فإن شمر بن ذي جوشن قام بفصل رأس الحسين عن جسده بضربة سيف وكان ذلك في يوم الجمعة من عاشوراء في المحرم سنة إحدى وستين من الهجرة وله من العمر 56 سنة. ولم ينج من القتل إلا علي بن الحسين(السجاد)و ذلك بسبب اشتداد مرضه وعدم قدرته على القتال، فحفظ نسل أبيه من بعده.

    وكانت نتيجة المعركة واستشهاد الحسين على هذا النحو مأساة مروعة أدمت قلوب المسلمين وهزت مشاعرهم في كل مكان، وحركت عواطفهم نحو آل البيت، وكانت سببًا في قيام ثورات عديدة ضد الأمويين.


    الحسن بن علي بن أبي طالب

    أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب جده رسول الإسلام محمد بن عبد الله من ابنته فاطمة ولد في النصف من شهر رمضان سنة 3 للهجرة وتوفي سنة 50 للهجرة ودفن في البقيع بالمدينة النبوية.
    شكله وهيئتهكان أشبه الناس بجده رسول الله في وجهه فقد كان أبيض مشرب بالحمرة، فعن عقبة بن الحارث أن أبا بكر الصديق لقي الحسن بن علي فضمه إليه وقال بأبي شبيه بالنبي ليس شبيه بعلي وعلي يضحك، وكان شديد الشبه بأبيه في هيئة جسمه حيث أنه لم يكن بالطويل ولا النحيف بل كان عريضا.


    مات 7 صفر سنة 50 هـ ودفن بالبقيع.

    Smile Very Happy sunny study




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 6:44 am