فرسان الغد

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا في منتدى "فرسان الغد"

نرجو أن تسجل وتساهم معنا وتكون فارساً من فرسان الغد

وشكراً
***********************

فريق الإدارة
حكمة: من الخطأ أن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.
السؤال العشرون موجود الآن في قسم "أسئلة ومسابقات" ... الإجابة الصحيحة والأسرع يحصل صاحبها على 50 نقطة
محور المناقشة خلال شهر أكتوبر: كيفية الإصلاح من الأصدقاء المخطئين.

    دعاء الرسول في غزوة بدر

    شاطر
    avatar
    الحسن علي
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : الجمهورية العربية السورية
    عدد المساهمات : 560
    تاريخ التسجيل : 10/10/2010
    العمر : 21
    الموقع : الإمارات - الشارقة

    رد: دعاء الرسول في غزوة بدر

    مُساهمة  الحسن علي في الثلاثاء مارس 15, 2011 7:18 pm

    شكرا
    على المواقف اللي ذكرتها
    والتعليقات
    والمصادر
    تحياتي cheers


    *****************************
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    جحيم الثورة الكبرى تفجر****وأحرق كل طاغية تجبر
    وصرنا لا نخاف ولا نبالي****بمقتلنا ففي الأعماق أكثر
    __________
    أيا ظلم الطغاة إليك عنا****فكيل الصبر فاض بنا وأبحر
    أيا كل الجبابرة استعدوا****لقد حانت نهاية من تجبر.
    avatar
    محمد خالد
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : فلسطين
    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011
    العمر : 20
    الموقع : الامارات - عجمان - ابراج النعيمية

    دعاء الرسول في غزوة بدر

    مُساهمة  محمد خالد في الخميس مارس 10, 2011 6:15 pm

    الرسول (( صلى الله عليه وسلم))القدوة الحسنة.

    لقد تجلت هذه القدوة الحسنة في كثير من مواقفه صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر الكبرى، وسوف نذكر بعضا من هذه المواقف:
    1- عن عبد الله بن مسعود قال: «كنا يوم بدر كل ثلاثة على بعير، كان أبو لبابة وعلي بن أبي طالب زميلي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت عقبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أي (جاء دوره في السير على قدميه) فقالا: نحن نمشي عنك. فقال: ما أنتما بأقوى مني، ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما». [حديث حسن: مسند أحمد جـ7 ص17]

    2- عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجالا من الأنصار استأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ائذن لنا فلنترك لابن أختنا عباس -أي عم النبي صلى الله عليه وسلم- فداءه، قال: (والله لا تذرون منه درهم). [البخاري ح4018]

    قال ابن حجر -رحمه الله- تعليقا على هذا الحديث: «الحكمة في ذلك أنه خشي أن يكون في ذلك محاباة له لكونه عمه لا لكونه قريبهم من ناحية النساء فقط» .[فتح الباري جـ7 ص375]

    ولقد حثنا الله تعالى على الاقتداء بنينا محمد صلى الله عليه وسلم والرضا بجميع أحكامه، وحذرنا مخالفته، قال تعالى: ﴿فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليم﴾ [النساء: 65] .

    وقال سبحانه: ﴿إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون﴾ [النور: 51] .
    وقال جل شأنه: ﴿وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهو﴾ [الحشر: 7] . وقال تعالى: ﴿وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبين﴾ [النور: 63] .
    وقال سبحانه: ﴿فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم﴾ [النور: 63] .

    وختاما: نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته أن يجعلنا ممن يقتدون بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في جميع الأقوال والأفعال، في السر والعلانية، إنه ولي ذلك والقادر عليه، والحمد لله رب العالمين.

    :

    وصية رسول الله للجيش ودعائه



    ثم ابتدأ صلى الله عليه وسلم يوصي الجيش فقال: « لا تحملوا حتى آمركم، وإن اكتَنَفكم القوم فانضحوهم بالنبل ولا تَسُلُّوا السيوف حتى يَغْشَوكم » ثم حضّهم على الصبر والثبات ، ثم رجع إلى عريشه ومعه رفيقه أبو بكر الصديق، وحارسه سعد بن معاذ واقف على باب العريش متوشح سيفه ، وكان من دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم ذاك الوقت كما جاء في صحيح البخاري :

    « اللهمّ أنشدك عهدك ووعدك، اللهمّ إن شئت لم تُعبد ، اللهم إنهم حفاة فاحملهم ، وعراة فاكسهم ، وجياع فأشبعهم ، وعالة فأغنهم من فضلك ».

    فقال أبو بكر: حَسْبُك فإن الله سينجز لك وعده. فخرج صلى الله عليه وسلم من العريش وهو يقول : (( سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ)) ، وما رجع أحد منهم يريد أن يركب إلا وجد ظهراً ، للرجل البعير والبعيران ، واكتسى من كان عارياً ، وأصابوا طعاماً من أزوادهم ، وأصابوا فداء الأسارى ، فاغتنى به كل عائل ..

    وعن عليّ رضي الله تعالى عنه : « ما كان فينا أي تلك الليلة قائم إلا رسول الله يصلي تحت شجرة ويكثر في سجوده أن يقول : يا حي يا قيوم يكرر ذلك حتى أصبح أي لأن المسلمين أصابهم تلك الليلة نعاس شديد يلقي الشخص على جنبه ».

    ثم أخذ الحبيب يحرضهم على القتال ويشجعهم فقال : (( والذي نفس محمد بيده ، لايقاتلهم اليوم رجل فيقتل صابراً محتسباً مقبلاً غير مدبر ، إلا أدخله الله الجنة )) فألقى عمر بن الحمام تمرات وقال : بخ بخ . أفما بيني وبين الجنة إلا أن يقتلني هؤلاء ؟ فقاتل حتى قُتل .

    وقال عوف بن الحارث : يارسول الله مايضحك الربَّ من عبده ؟ قال : " غمسه يده في العدو حاسراً" ، فنزع درعاً كانت عليه فقذفها فقاتل حتى قُتل .


    منتديات مدرسة المشاغبين - المنتدى الاسلامى





    I love you I love you I love you I love you I love you I love you I love you I love you Very Happy Very Happy Very Happy Smile Smile Smile Smile Smile Wink

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 7:19 am