فرسان الغد

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا في منتدى "فرسان الغد"

نرجو أن تسجل وتساهم معنا وتكون فارساً من فرسان الغد

وشكراً
***********************

فريق الإدارة
حكمة: من الخطأ أن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.
السؤال العشرون موجود الآن في قسم "أسئلة ومسابقات" ... الإجابة الصحيحة والأسرع يحصل صاحبها على 50 نقطة
محور المناقشة خلال شهر أكتوبر: كيفية الإصلاح من الأصدقاء المخطئين.

    مهاتير محمد ...قصة نجاح.

    شاطر
    avatar
    الحسن علي
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : الجمهورية العربية السورية
    عدد المساهمات : 560
    تاريخ التسجيل : 10/10/2010
    العمر : 20
    الموقع : الإمارات - الشارقة

    مهاتير محمد ...قصة نجاح.

    مُساهمة  الحسن علي في الأربعاء فبراير 09, 2011 7:08 pm

    مهاتير محمد أو محاضر محمد (ولد في 20 يونيو 1925) رابع رؤساء وزراء لماليزيا في الفترة من 1981 إلى 2003، مما يجعلها أطول فترة لرئيس وزراء في ماليزيا، وهي من أطول فترات الحكم في آسيا.[1] امتد نشاط مهاتير السياسي لما يقرب من 40 عاما، منذ انتخابه عضواً في البرلمان الإتحادي الماليزي عام 1964، حتى استقالته من منصب رئيس الوزراء في عام 2003. كان لمهاتير محمد دور رئيسي في تقدم ماليزيا بشكل كبير،[2] إذ تحولت من دولة زراعية تعتمد على إنتاج وتصدير المواد الأولية إلى دولة صناعية متقدمة يساهم قطاعي الصناعة والخدمات فيها بنحو 90% من الناتج المحلي الاجمالي، وتبلغ نسبة صادرات السلع المصنعة 85% من اجمالي الصادرات، وتنتج 80% من السيارات التي تسير في الشوارع الماليزية.

    كانت النتيجة الطبيعية لهذا التطور ان انخفضت نسبة السكان تحت خط الفقر من 52% من اجمالي السكان في عام 1970، أي أكثر من نصفهم، إلى 5% فقط في عام 2002، وارتفع متوسط دخل المواطن الماليزي من 1247 دولارا في عام 1970 إلى 8862 دولارا في عام 2002، اي ان دخل المواطن زاد لاكثر من سبعة امثال ما كان عليه منذ ثلاثين عاما، وانخفضت نسبة البطالة إلى 3%

    كان خلال فترة حكمه من أكثر القادة تأثيراً في آسيا.[3] كما يعتبر من أكثر المعارضين للعولمة.[4]



    نشأته وحياته الخاصة
    ولد مهاتير في ألور سيتار، بولاية قدح، وهو أصغر تسعة أبناء[5] لأب معلم مدرسي وأم ربة منزل. والده "محمد إسكندر"، من أصول هندية حيث هاجر جد مهاتير من ولاية خير الله الهندية بينما جدته لأبيه ملايوية. أما أم مهاتير "وان تامباوان" فهي أيضاً ملايوية.[6]

    خلال الحرب العالمية الثانية وأثناء الاحتلال الياباني لماليزيا، باع مهاتير فطائر الموز والوجبات الخفيفة الأخرى لتوفير الدخل لأسرته. التحق مهاتير بالمدارس العامة قبل أن يواصل تعليمه في كلية السلطان عبد الحميد في ألور سيتار. التحق مهاتير بعد ذلك بكلية الملك إدوارد السابع الطبية (التي أصبحت جامعة سنغافورة الوطنية) في سنغافورة، حيث حرر مجلة طبية طلابية، كما ساهم أيضا في التحرير بصحيفة "ستريتس تايمز" باسم مستعار هو " C.H.E. Det ". كان مهاتير أيضا رئيساً لجمعية الطلبة المسلمين في الكلية.[7]

    بعد التخرج في عام 1953، خدم مهاتير في الحكومة الماليزية الإتحادية كضابط خدمات طبية. تزوج ستى حازمة محمد علي وهي طبيبة وزميلة سابقة له في الكلية، في 5 أغسطس 1956، ثم ترك الخدمة الحكومية في عام 1957 ليمارس عمله الخاص به في ألور سيتار. ازدهرت أعمال مهاتير الخاصة، مما سمح له أن يمتلك سيارة "بونتياك كاتالينا" عام 1959 متخذاً سائق خاص من أصول صينية (في ذلك الوقت، تقريبا جميع السائقين في ماليزيا من أصول ملايوية، وذلك بسبب الهيمنة الاقتصادية للعرقية الصينية).[8]

    لدى مهاتير محمد 7 أبناء من زوجته ستي حازمة محمد علي[9] أربعة أبناء وثلاث بنات. كما خضع مهاتير بنجاح لعملية جراحية في القلب في عام 1989 وهو في سن الثالثة والستين.[10]

    حياته السياسية
    البداية
    في الانتخابات البرلمانية العامة لعام 1964، انتخب مهاتير محمد عضوًا في البرلمان عن دائرة "كوتا سيتار سيلاتان"،[11] بعد أن هزم مرشح الحزب الإسلامي الماليزي، ولكنه خسر هذا المقعد في الانتخابات العامة التالية عام 1969، أمام مرشح نفس الحزب.[12] وكان مهاتير قد أقيل من البرلمان في 12 يوليو بعد خطاب وجهه إلى رئيس الوزراء حينئذ تنكو عبد الرحمن بعد أحداث شغب 13 مايو 1969. في رسالته إلى تنكو عبد الرحمن، انتقد مهاتير الطريقة التي أدارت بها إدارة تنكو عبد الرحمن البلاد، حيث كانت تعطى الأولوية للمواطنين ذوي الأصول الصينية. ثم استقال مهاتير من عضوية حزبه في 26 سبتمبر.[12]

    بعد ذلك في عام 1970، كتب مهاتير كتابه "معضلة الملايو" الذي سعى فيه لشرح أسباب أحداث 13 مايو في كوالا لامبور، والأسباب التي جعلت تقدم الملايو الاقتصادي سيئًا. حظرت حكومة تنكو عبد الرحمن نشر الكتاب على الفور،[12] ولكن الحظر رفع بعدما أصبح مهاتير رئيسًا للوزراء في عام 1981.[12]

    في 7 مارس 1972، انضم مهاتير إلى حزب المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة، وفي عام 1973، عيّن كسناتور. في عام 1974، تخلى عن منصب السيناتور من أجل خوض الانتخابات العامة، حيث أعيد انتخابه بالتزكية في دائرة "كوبانج باسو"، وعيّن وزيرًا للتعليم.[12] في عام 1975، أصبح واحدا من النواب الثلاثة لرئيس حزب المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة. في 15 سبتمبر 1978، عينه رئيس الوزراء حسين أون نائبًا لرئيس الوزراء، ثم عينه وزيرًا للتجارة والصناعة في تعديل وزاري.

    رئيس الوزراء
    في 16 يوليو 1981، أصبح مهاتير محمد رئيسًا لوزراء ماليزيا عندما استقال حسين أون من منصبه لأسباب صحية، وكان أول رئيس وزراء في البلاد ينتمي لأسرة فقيرة، حيث كان رؤساء الوزارات الثلاثة الأول أعضاء في الأسرة الملكية أو من عائلات النخبة.[10] قضى مهاتير 22 عامًا في المنصب، وتقاعد في 31 أكتوبر 2003، مما جعل منه واحدًا من أطول فترات الحكم في آسيا. وعند تقاعده في 31 أكتوبر 2003، حصل مهاتير على لقب "تون"، وهو أعلى تكريم لشخصية مدنية في ماليزيا.

    بين عامي 1983 و 1991، استطاع أن يمرر بعض التغييرات الدستورية الرئيسية التي تنزع حق الفيتو الملكي والحصانة السيادية ضد المقاضاة للأسرة المالكة.[13] قبل هذا التعديل، كانت الموافقة الملكية على القوانين مطلوبة من أجل تمرير أي من مشروعات القوانين. بعد هذا التعديل، أصبحت موافقة البرلمان تعادل الموافقة الملكية بعد فترة 30 يوم، دون انتظار رأي الملك.

    مراجع
    1.^ "مهاتير محمد: سيرة ذاتية"، BBC، 31 October 2003. محقق في 2008-01-06.
    2.^ Chaudhuri,Pramitpal (17 November-18, 2006). Visionary, who nurtured an Asian ‘tiger’. Leadership Summit (speech). Hindustan Times. وُصِل لهذا المسار في 2008-01-15.
    3.^ أكثر عشرين شخصية تأثيراً في آسيا. Business Asia
    (13 September 1999). وُصِل لهذا المسار في 2008-02-01.
    4.^ د. مهاتير بن محمد. PBS.org. وُصِل لهذا المسار في 2008-02-01.
    5.^ "القصة غير المروية عن مالويي بينانغ"، Suresh Narayanan, Universiti Sains Malaysia. محقق في 2008-10-09.
    6.^ John Victor Morais (translated by Abdul Razak bin Haji Abdul Rahman)(1982). Mahathir: Riwayat Gagah Berani.Arenabuku، 1–Kuasa Yang Merjudikan Seorang Budak Itu Bewasa, Bab 1.
    7.^ Tan, Chee Khoon & Vasil, Raj (ed., 1984). Without Fear or Favour, pp. 49, 50. Eastern Universities Press. ISBN 967-908-051-X
    8.^ "مهاتير محمد ليس من النوع الذي يتقاعد"، Time Magazine. محقق في 2008-02-01.
    9.^ "It All Began With Simple Request To Mahathir's Son"، The Straits Times، 20 October 2006. محقق في 2008-01-15.
    10.^ أ ب "Datuk Seri Mahathir Mohamad." Encyclopedia of World Biography. Vol. 10. 2nd ed. Detroit: Gale, 2004. 134-135. 23 vols. Gale Virtual Reference Library. Gale. 11 May 2008
    11.^ Tan & Vasil, p. 50
    12.^ أ ب ت ث ج Tan & Vasil, p. 51
    13.^ Beech, Hannah. "Not the Retiring Type"، TIME، 30 October 2006، صفحة 2.


    *****************************
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    جحيم الثورة الكبرى تفجر****وأحرق كل طاغية تجبر
    وصرنا لا نخاف ولا نبالي****بمقتلنا ففي الأعماق أكثر
    __________
    أيا ظلم الطغاة إليك عنا****فكيل الصبر فاض بنا وأبحر
    أيا كل الجبابرة استعدوا****لقد حانت نهاية من تجبر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 6:47 am