فرسان الغد

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا في منتدى "فرسان الغد"

نرجو أن تسجل وتساهم معنا وتكون فارساً من فرسان الغد

وشكراً
***********************

فريق الإدارة
حكمة: من الخطأ أن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.
السؤال العشرون موجود الآن في قسم "أسئلة ومسابقات" ... الإجابة الصحيحة والأسرع يحصل صاحبها على 50 نقطة
محور المناقشة خلال شهر أكتوبر: كيفية الإصلاح من الأصدقاء المخطئين.

    أشعب الطامع في الخير !

    شاطر
    avatar
    محمد سلمان 2010
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : العراق
    عدد المساهمات : 177
    تاريخ التسجيل : 18/10/2010
    العمر : 20
    الموقع : الشارقة -التعاون-لاحد يخرب بياناتي ~_~

    الرــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

    مُساهمة  محمد سلمان 2010 في الخميس فبراير 03, 2011 6:10 pm

    Smile Very Happy Wink pale confused lol! scratch
    ما رأيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكم؟
    avatar
    محمد سلمان 2010
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : العراق
    عدد المساهمات : 177
    تاريخ التسجيل : 18/10/2010
    العمر : 20
    الموقع : الشارقة -التعاون-لاحد يخرب بياناتي ~_~

    أشعب الطامع في الخير !

    مُساهمة  محمد سلمان 2010 في الخميس فبراير 03, 2011 6:08 pm




    أشعب الطامع في الخير !

    ضرب بأشعب المثلُ في شدة طمع وعدم يأسه من الخير

    حتى قال أحدهم

    وإن كان هذا البخل منك سجية ... لقد كنت في طولي رجاءك أشعبا (1)

    [[]]

    أشعب الطامع

    هو

    أشعب بن جبير أبو العلاء

    ويقال أبو اسحاق المدني ويقال له أبو حميدة

    وكان أبوه مولى لآل الزبير قتله المختار
    وهو خال الواقدي

    وكان ظريفا ماجنا يحبه أهل زمانه لخلاعته وطمعه (2)

    [[]]

    قال الحافظ ابن عبد البر القرطبي رحمه الله

    (( وكان سالم ناسكا يلبس الصوف وكان فقيها جليلا أحد الفقهاء العشرة من التابعين بالمدينة وكان حسن الخلق مداعبا

    له أخبار ظريفة مع أشعب الطماع )) (3)

    [[]]

    قال الشافعي رحمه الله

    عبث الولدان يوما بأشعب

    فقال لهم : إن ههنا أناسا يفرقون الجوز !!

    ليطردهم عنه

    فتسارع الصبيان إلى ذلك

    فلما رآهم مسرعين ،

    قال لعله حق ! ، فتبعهم .!!

    [[]]

    وفي رواية

    فقال : ويحكم سالم جوزا فعدوا مسرعين

    فعدا معهم !!.

    وسالم رحمه الله

    هو سالم بن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما

    وسالم أحد الفقهاء العشرة من التابعين بالمدينة

    [[]]

    أخبر المؤرخ ابن كثير رحمه الله عن علاقة سالم بأشعب فقال

    كان سالم بن عبد الله ابن عمر يستخفه ويستحليه ويضحك منه

    ويأخذه معه إلى الغابة

    وكذلك كان غيره من أكابر الناس

    [[]]

    قال له رجل : ما بلغ من طمعك ؟!

    فقال : ما زفت عروس بالمدينة إلا رجوت أن تزف إلي !! ،

    فأكسح داري وأنظف بابي واكنس بيتي

    [[]]

    واجتاز يوما برجل يصنع طبقا من قش

    فقال له : زد فيه طورا أو طورين ، لعله أن يُهدي يوما لنا فيه هدية . !!

    [[]]

    وقال أبو عاصم : أخذ بيدي ابن جريج

    فأوقفني على أشعب

    فقال له : حدثه بما بلغ من طمعك.

    فقال : ما زفت امرأة بالمدينة إلا كنست بيتي رجاء أن تهدى إلي

    [[]]

    وروي عن الهيثم بن عدي وعن أبي عاصم

    قال : مر أشعب برجل يعمل طبقا

    فقال : وسِّعْه لعلهم يهدون لنا فيه !!

    [[]]

    وعن أبي عاصم قال : مررت يوما فإذا أشعب ورائي

    فقلت : ما لك !!؟؟

    قال : رأيت قلنسوتك قد مالت

    فقلت : لعلها تقع فآخذها .

    فأخذتها عن رأسي فدفعتها إليه

    [[]]

    وروى ابن أبي عبد الرحمن المقرئ عن أبيه

    قال أشعب : ما خرجت في جنازة

    فرأيت اثنين يتسارَّان

    إلا ظننت أن الميت أوصى لي بشيء

    [[]]

    وقد وفد على الوليد بن زيد فترجمه ابن عساكر ترجمة ذكر عنه فيها أشياء مضحكة

    واسند عنه حديثين

    وروى عنه أنه سئل يوما أن يحدث

    فقال حدثني عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    قال ( خصلتان من عمل بهما دخل الجنة )

    ثم سكت !!

    فقيل له ما هما ؟؟!!

    فقال : نسي عكرمة الواحده ونسيت أنا الأخرى (2)


    [[]]

    أقول

    ولعل الحديث الذي نسيه أشعب هو قوله صلى الله عليه وسلم

    [[ خصلتان

    لا يحافظ عليهما عبد مسلم إلا دخل الجنة

    ألا و هما يسير

    و من يعمل بهما قليل

    يسبح الله في دبر كل صلاة عشرا

    و يحمده عشرا

    و يكبره عشرا

    فذلك خمسون و مائة باللسان

    و ألف و خمسمائة في الميزان

    []ـــــــــــــــ[]

    و يكبر أربعا و ثلاثين إذا أخذ مضجعه

    و يحمده ثلاثا و ثلاثين

    و يسبح ثلاثا و ثلاثين

    فتلك مائة باللسان و ألف في الميزان

    فأيكم يعمل في اليوم و الليلة

    ألفين و خمسمائة سيئة ]] ؟؟!!

    رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن وغيره وهو في صحيح الجامع الصغير

    [[]]

    توفي أشعب رحمه الله سنة أربع وخمسين ومائة

    وهي السنة التي دخل المنصور بلاد الشام وزار بيت المقدس

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 6:47 am