فرسان الغد

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا في منتدى "فرسان الغد"

نرجو أن تسجل وتساهم معنا وتكون فارساً من فرسان الغد

وشكراً
***********************

فريق الإدارة
حكمة: من الخطأ أن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.
السؤال العشرون موجود الآن في قسم "أسئلة ومسابقات" ... الإجابة الصحيحة والأسرع يحصل صاحبها على 50 نقطة
محور المناقشة خلال شهر أكتوبر: كيفية الإصلاح من الأصدقاء المخطئين.

    الوليد بن عبد الملك

    شاطر
    avatar
    هـشـام ثائر
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : الجمهورية العراقية
    عدد المساهمات : 301
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 20
    الموقع : في مكان ما

    رد: الوليد بن عبد الملك

    مُساهمة  هـشـام ثائر في الأربعاء فبراير 02, 2011 2:17 am

    اشكرك على هذا الموضوع الجميل

    لقد اكتسبت معلومات جديدة و مفيدة من الموضوع

    بارك الله فيك و اتمنى لك التوفيق Very Happy

    afro afro afro afro

    avatar
    محمد المؤتمن ق
    فارس مميز
    فارس مميز

    البلد : جمهورية السودان الديموقراطية
    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011
    العمر : 19
    الموقع : المجاز

    الوليد بن عبد الملك

    مُساهمة  محمد المؤتمن ق في الأربعاء فبراير 02, 2011 12:25 am

    الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي القرشي، أبو العباس 668-715 وحكم من 705 م حتى 715 م. أمه وليدة بنت العباس بن حزن الحارثية العبسية. كان ولي عهد أبيه الخليفة عبد الملك بن مروان وولي عهده أخوه سليمان بن عبد الملك.
    أيام حكم الوليد وفي قمة ازدهار الدولة الأموية وجه القادة من دمشق لفتح البلاد في مختلف الاتجاهات، وكان من رجاله محمد بن القاسم الذي فتح بلاد السند وقتيبة بن مسلم عامل (والي) خراسان الذي فتح بلاد ما وراء النهر وموسى بن نصير الذي انضم إلى طارق بن زياد في فتح غرب أفريقية وفي فتح الأندلس. بلغت الدولة الأموية في عهده أوج عزها حيث فتحت جيوشه بخارى وسمرقند وخوارزم، وفرغانة والهند وطنجة والأندلس. امتدت في زمنه حدود الدولة الإسلامية من المغرب الأقصى وإسبانيا غربا ووصل اتساع الدولة الأموية إلى بلاد الهند وتركستان فأطراف الصين شرقا في وسط آسيا لتكون بذلك الدولة الأموية أكبر امبراطورية إسلامية عرفها التاريخ.

    فتح بلاد ما وراء النهر

    تقع هذه البلاد حاليًا في جنوب روسيا وفي كازاخستان وتمتد شرقا في أواسط قارة آسيا وكانت تسكنها في هذا الوقت قبائل تركية وثنية، قاد قتيبة بن مسلم الجيش والذي كان والي خراسان فاستولى على "مرو" ومن ثم واصل زحفه إلى "خوارزم" واستولى بعد ذلك على "بخارى" و"سمرقند" وواصل زحفه حتى وصل أطراف الصين، اعتنق أغلب هذه البلاد الإسلام وظهر منهم العديد من العلماء فيما بعد مثل ابن سينا والخوارزمي والفارابي والبخاري.

    فتح بلاد السند

    تقع هذه البلاد في شمال غرب الهند (ضمن دولة باكستان) وكان أهلها وثنيين واشتهروا بالأوثان المصنوعة من النحاس، قاد الجيش محمد بن القاسم الذي اشتهر بالشجاعة والذكاء فاستولى على "هزنة" وواصل زحفه حتى نهر السند الذي كان يفصل بلاد السند عن بلاد اله

    فتح بلاد المغرب العربي

    تقع هذه البلاد حاليا بين ليبيا و موريتانيا (المغرب العربي الكبير) وكان أهلها بربر وثنيون، قاد الجيش موسى بن نصير ومعه القائد البربري طارق بن زياد فاستولوا على "طنجة" ومن ثم إلى "سبتة" حتى وصلوا إلى شاطئ المحيط الأطلنطي.

    اهتمامه بشؤون الدولة


    أمن طرق الدولة في مختلف الاتجاهات من دمشق إلى الحجاز وإلى أفريقية وإلى كافة الاتجاهات كما حفر الآبار على طول هذه الطرق، ووظف من يعنى بهذه الآبار ويمد الناس بمياهها. أول من أقام المستشفيات في الإسلام وحجز المجذومين وأجرى لهم الأرزاق، وأعطى لكل أعمى قائدًا ولكل مقعدًا خادما، يتقاضون نفقاتهم من بيت المال في دمشق، وتعهد الأيتام وكفلهم ورتب المؤدبين، وأقام بيوتا ومنازل لإقامة الغرباء.

    آثاره العمرانية

    اهتم بالعمران في مدن الدولة الأموية وفي عاصمتها دمشق وأنشأ الطرق بخاصة الطرق المؤدية إلى الحجاز والجزيرة واهتم بالعمران وبيوت الرعاية ومن آثار الوليد الخالدة في العمارة الجامع الأموي بدمشق وكان يعد من عجائب الدنيا، ولا يزال حتى اليوم ناطقا بعظمة الوليد ويعد من معالم الإسلام الخالدة عبر العصور ومن آثاره عمارة المسجد النبوي والمسجد الأقصى الذي بدأ به أبوه، للوليد الكثير من المحاسن في العدل وتوحيد المسلمين وبناء الدولة بكل عظمتها.
    الوليد بن عبد الملك -الخليفة الأموي - هو أول من أنشأ المستشفيات في الإسلام. فقد أقام مستشفى للمجذومين والعميان في دمشق (88 هـ / 707 م) على نفقة بيت المال وجعل حق العلاج فيه لكل مريض فقيرا كان أو غنيا، مسلما كان أو ذميآ وقدم المعونه والمساعدة للمحتاج واقام دور الرعاية وجعل لذلك موظفين... وشاع بناء المستشفيات في العصر الأموي حتى أصبح في الكثير من المدن الإسلامية. ولم يكن المغرب الإسلامي اقل اهتماما من المشرق ببناء المستشفيات، إذ كان في قرطبة أيام الدولة الأموية خمسون مستشفى.

    وفاته

    توفي الوليد بن عبد الملك بمنطقة دير مروان بغوطة دمشق ودفن في دمشق وكان عمره 48 سنة ومدة حكمه عشر سنوات وبضعة أشهر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 6:36 am